اخبار عاجلة
الرئيسية / بقلم رئيس التحرير / ناصرعبدالحفيظ يكتب السيسي وحفتر وكأس الأمم الأفريقية

ناصرعبدالحفيظ يكتب السيسي وحفتر وكأس الأمم الأفريقية

جاء إفتتاح كأس الأمم الأفريقية بشكلة الذي تابعته شاشات العالم صدمة قوية لكل من خططوا للإيقاع بمصرنا الحبيبة فلقد تابع السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي الحفل بعد أن اطمأن بنفسه علي كل صغيرة وكبيرة ليوجه رسالة جمهورية مصر العربيه ذات الحضارة العريقة إلي العالم بأنها تسير علي الطريق الصحيح ، وبعد تحقيق الإنجازات تأتي الإحتفالات وسط الجماهير ، ما حدث بالأمس واضح وجلي وقوبلت ردود أفعاله عالميا بأن مصر تخطوا للأمام رغم كل التحديات والمؤامرات وعدم إستقرار الدول علي حدودها الا أنها أحكمت قبضتها علي الخونة وإحتمت بظهيرها الشعبي وتكاتفت يد قواتها المسلحة مع الشرطة والشعب وصفعت كل من دفعوا بالأموال والدواعش للنيل منها وانطلقت الدوره وانطلق الاحتفال وإختبأ عن المشهد الحاسدون والحاقدون والكارهون ، وتستكمل الإنجازات والنجاحات طريقها ويقف في حلقي وعقلي وقلبي هذا الوجع الذي تعيشه دولة ليبيا الشقيقة وتتساقط في ذهني صورة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي والقائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر التي تابعتها عن كثب ولازلت أتابع ما تعيشه الشقيقه ليبيا في هذه اللحظات وتمنيت أن تعود وتنعم بأمنها ووحدتها وإستقرارها كما عادت مصر بفضل الله وبفضل حكمة ورجاحة عقل قيادتها السياسية ، تابعت البيان الذي صرح به وزير الخارجية بالحكومه المؤقته عبد الهادي الحويج عن الحرب الدائرة في العاصمة طرابلس الان وهو يؤكد قائلا إن الجيش الوطني لن يقبل بوقف إطلاق النار إلا بعد تسليم الميليشيات والجماعات المسلحة لسلاحها وتسليم جميع المقرات والقواعد العسكرية التي تحتلها في طرابلس.
وأضاف : أن عملية تحرير طرابلس تأتي تنفيذاً لقرار البرلمان المعترف به دولياً في شأن حل كافة التشكيلات غير النظامية والاتفاقات الأمنية الملحقه بإتفاق الصخيرات التي عجز السراج عن تنفيذها في ظل خضوعه لميليشيات يقودها مسلحون مطلوبون دولياً.
ونوّه الحويج إلى أن المعركة التي يخوضها الجيش في طرابلس الأن هي حرب على الإرهاب من أجل تحريرها من العصابات وتسليط الضوء على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وجرائم الحرب التي يرتكبها مطلوبون دولياً. كما تابعت هذا البيان الهام كمواطن عربي موجوع بمايحدث
علي أرض الشقيقه ليبيا تابعت أيضا حوارا علي درجة كبيرة من الأهمية و أنصح بقراءته أجراه منذ أيام الكاتب الصحافي عيسى عبدالقيوم والذي أكد خلاله القائد العام للقوات المسلحه الليبية المشير خليفه حفتر رغبته في وضع الأمور في مسارها الصحيح للحفاظ علي وحدة الشعب الليبي ووحدة أراضية وإستثمار ثرواتهم التي يتم تهريبها برا وبحرا وجوا علي يد عصابات يقودها مطلوبون دوليا ومحليا يقاتلهم الجيش حاليا في طرابلس وهم معروفون جيدا لدي الأمم المتحده والمجتمع الدولي وأكد قائلا بعد تحرير طرابلس سنقف مع الحلول السياسية والعمليه الديمقراطيه والإنتخابات أسوة بكل دول العالم والذي يقف حائلا بيننا وبين تحقيق هذه الأهداف ونسعي لدحره حاليا هم جماعات مثل القاعدة والليبية المقاتلة والإخوان المسلمين والميليشيات وعصابات الجريمة المنظمة والتهريب والخطف ودواعش المال العام لذا وجب تصويب الوضع علي الأرض ومراعاة الحفاظ علي أرواح المدنيين . فرحتي بما يحدث علي أرض بلدي مصر من إنجازات تحققت وتتحقق علي أرض الواقع وبالخروج المبهر لحفل إفتتاح بحضور وحشد جماهيري وبرسالته التي وصلت الجميع علي كافة الأصعدة ولم يغب عن ذهني أشقائي في ليبيا و أدعوا الله لهم أن يتحدوا جميعا خلف قيادة جيشهم ويفوتوا الفرصه لكل من أراد بهم سوء واتمني علي اشقائنا في ليبيا الذين ادعو الله لهم أن أشاهد معهم اليوم الذي يحتفلون به بتوحيد كلمتهم تحت قيادة قواتهم المسلحة وأن يبدؤوا مسارهم الديمقراطي وتتحقق فرحتهم كما تحققت فرحتنا

شاهد أيضاً

ناصرعبدالحفيظ يكتب.. متي تتخطي ليبيا عملية قلبها المفتوح

مشاركة على الفيسبوك نشر على تويتر بقلم ناصرعبدالحفيظ حضور لقاء وزير الخارجية الليبي د عبدالهادي …