اخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الأخبار / فيحان يطالب بمحاكمة الإعلام القطري والتركي الذي يستهدف المملكة

فيحان يطالب بمحاكمة الإعلام القطري والتركي الذي يستهدف المملكة


كتبت – زبيدة حمادنة

التقت الصحيفه مع الشيخ / بدر بن فيحان بن خثيلة بعد أن رفع المواطن السعودي الدكتور أحمد بن عبد الرزاق البوقري دعوى قضائية ضد وسائل إعلامية في قطر وتركيا أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في مدينة ستراسبورغ في فرنسا وذلك للرد على الإتهامات والإساءات التي استهدفت الشعب السعودي وقيادته أثر مقتل الصحافي جمال خاشقجي ، وطالب البوقري السلطات المعنية في الدوحة وأنقرة بتقديم اعتذار للشعب السعودي الذي تضرر ، خصوصاً في الخارج من هذه الدعاية والحملات الإعلامية المغرضة التي استهدفت السعوديين في البلدان التي يزورونها أو تلك التي يقطنون فيها في الخارج ، من جهتها قامت الصحيفة بأخذ أرآء بعض الشخصيات المهتمة بهذه القضية ، الشيخ بدر بن فيحان بن خثيله المقاطي العتيبي أحد المسؤولين والمهتمين بهذه القضية وقال نحمد الله بأننا نعيش في أمن وامان في مملكتنا الغالية وبكل فخر وسرور في حكم ولاة أمرنا يحفظهم الله.


أما بشأن الدكتور احمد بن عبدالرزاق البوقري بخصوص قضيته ضد الإعلام القطري والإعلام التركي والذين يعتبرون مثل هاتف العمله تضع بها الهلل وتتحدث مستأجرين لتهجمهم دوله كبيره ولها تاريخ حافل مثل المملكه العربية السعودية وخاصة بعد وقفاتها مع قطر وتركيا وجميع الدول ألعربية والعالمية فهي مملكة خير للجميع ، وهذا التهجم والكذب والتظليل من إعلام قطر وتركيا بما يقال عن مملكتنا الحبيه بكلام غير صحيح وليسى له أساس من الصحة ، ونشكر الدكتور احمد البوقري لمبادرته لمحاسبة كل من يتهجم على بلادنا والشعب السعودي لديه الولاء والطاعة للملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد سيدي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز الله حفظهم
ونحن نقف مع الدكتور أحمد البوقري على الدعوى التي قدمها على الإعلام القطري والتركي وخاصة أنهم يحاولون إشعال نار الفتن وزعزعة الأمن في المملكة من أجل انجاح أعلامهم بالكذب والتظليل ، ولكنهم لن يستطيعوا أن يشككوا في ولائنا لولاة أمرنا حفظهم الله .

شاهد أيضاً

المدينة الرياضية مشروع القرن بمصر

مشاركة على الفيسبوك نشر على تويتر كتب /أحمد رامى أوضح المستشار الاعلامى للمشروع الاعلامى حاتم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *