اخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / دور الإعلام في حياة الشعوب

دور الإعلام في حياة الشعوب

بقلم الكاتب الصحفي / فؤاد غنيم
أولاً
الإعلام هو رسالة تختص بمد أفراد المجتمع والمؤسسات المختلفة بالأخبار والمعلومات في جميع أنشطة الدوله والمؤسسات وحركة المجتمع بشكلةعام
كما يتطلع الإعلام بنقل الأحداث المختلفة ولة دور كبير في
وخطير في نشر الأفكار في المجتمع
فالإعلام علية نقل الاخبار والأحداث وإعطاء المعلومات ونشر الافكار
ثانياً
وسائل الإعلام
قديمأً كان الإعتماد علي الصحف اليومية ثم الإزاعة ثم التليفزيون
وحديثا مع تطور العصر اصبحت القوات التلفزيونة ليست فقط القنوات الرسمية التي تشرف عليها الدولة وتحت سيطرتها بل تعدى الامر الي إنتشار القنوات الخاصة بشكل كبير جدا
وأصبت القنوات المتخصصة منتشرة بشكل كبير
ومع دوخول الانترنت الي عالمنا أصبح هنال وسائل إعلام
أخري اكثر إنتشاراً وأكثر سهولة ولها تأثيرها الملحوظ
ما يسمي بوسائل التواصل الإجتماعي الفيس بوك والتويتر
وغيرها من وسائل التواصل
وبهذا المفهوم في مصرنا الحبيبة فإن للإعلام تأثيرة القوي والفعال علي المجتمع
فقد يكون تأثير إجابي وبناء من خلال المصداقية في نقل الأخبار والأحداث وإعطاء المعلومات الصحيحة التي يبني عليها تكوين الرأي و كذا تبني و نشر الأفكار الصحيحة والتي تتسق مع قيم وأخلاق المجتمع المأخوزة من قيم وتعاليم الدين الإسلامي الحنيف
وكذا نشر الثقافة العامة والوعي المجتمعي بقضايا المجتع والدولة وتأكيد الحس الوطني لدي الأفراد
والتأكيد علي مسؤلية كل فرد تجاة أسرتة الصغري وأسرتة الكبري ومجتمعة ووطنة
وقد يكون للإعلام تأثيرة السلبي وهذا ما لا نرضاة لمجتمعنا وبلدنا ووطننا الحبيب
فإذا فقد الإعلام مصداقيتة ونقل اخبار غير صحيحة وأعطي معلومات غير دقيقة ونشر أفكار مغلوطة ونشر ثقافة لا تناسب مجتمعنا فهي الطامة الكبري والتي سوف تؤدي حتماً
الي خلل في المجتمع وتؤثر علي مسيرة التقدم والبناء
فعندما يقدم الإعلام معلومات مغلوطة وتنتشر بين افراد المجتمع وخاصة الشباب سيؤدي هذا حتماً إلي تكوين رأي
غير سوي وغير سليم وحتما سيؤدي الي تبني أفكار غير سوية قد تدمر المجتمع
وكذلك نشر أخبار غير صحيحة أو كاذبة بهدف ألإثارة او التشويق مما يُحدث البلبلة بين جموع الشعب
وكذا نشر ثقافة لا تناسب مجتمعا وقيم وأخلاقيات لا تناسب
أخلاقياتنا وبعيدة عن ثقافتنا هذا كلة من شأنة أن يؤثر سلبياً
علي مجتمعنا
لذا وجب علي الإعلام بكل اشكالة أن يراعي المصداقية في كل ما يقدم من أجل بناء مجتمع قوي يسير علي طريق البناء والتقدم
ومايقدمة الإعلام من نقد لما يحدث علي أرض الواقع من حركة المجتمع والمؤسسات والأفراد وتحليل للقضايا المختلفة يجب أن يكون نقدأً موضوعياً بناء بلا مزايدات وتهويل وبعيد عن المجاملة
فمن قدم عملاً جيدأً نصفق لة وندعمة ليكون قدوة لغيرة
من اخطأ لا بد من أن نوجة لة اللوم علي مافعل حتي تستقيم الأمور
ويحيا مجتمعنا وبلدنا ووطننا الغالي مصر حياة طيبة يملؤها
الأمل في مستقبل أفضل
حفظ الله مصر وشعبها
حفظ الله الجيش

شاهد أيضاً

الحرب والسلام

مشاركة على الفيسبوك نشر على تويتر بقلم د/ شيرين العدوي في سنة 1972 م لم …